أهلاً بكم في مركز اسطنبول سمايل

  • الإنجليزية
  • العربية

أيام العمل : من الاثنين حتى السبت 9 صباحاً - 7 مساءً
  +90 543 7107143: اتصل بنا

الحشوات السنية

حشو الاسنان يتم في حالات التسوس، أو تجوف الأسنان، حيث يزيل الطبيب الجزء المسوس و يبدله بمادة الحشو، و تستخدم أيضاً في حالات الأسنان ذات الشقوق أو المتهتكة نتيجة لعادات سيئة كقضم الأظافر.

أنواع الحشوات السنية ( حشوات الاسنان ) 

توجد أنواع عديدة من حشوات الأسنان منتشرة بالآونة الأخيرة، فقد يتم حشو الاسنان بالذهب، أو البورسلين، أو الفضة ( الأملجم ) و التي تتكون من زئبق مخلوط بالفضة، و القصدير، و الزنك، و النحاس، أو بمواد تشبه لون الأسنان الطبيعي، أو مواد بلاستيكية، أو زجاجية تسمي بحشوات الراتنج المركب.

حشوات الأسنان الفضية أو الرصاصية ( أملجم )

مميزات حشوة الأملجم أو حشوة الأسنان الفضية:

لها قدرة على الصمود لا تقل عن 10 – 15 سنة و تفوق في ذلك الحشوات التركيبية. قوتها و صلابتها، التي تجعلها تتحمل قوة المضغ.

تقل تكلفتها عن الحشوات التركيبية. عيوب حشوة الأملجم أو حشوة الأسنان الفضية: جمالياً، يشعر المريض بشذوذها عن باقي الأسنان الطبيعي. تهدم جزء من تركيب الأسنان الطبيعي، حيث يتضطر المريض إلى إزالة أجزاء من السن السليمة لترك مساحة كافية لوضع الأملجم. تغير ألوان الأسنان الأخرى إلى الرمادي الفاتح لوجود الأملجم بالفم.

بالرغم من تمدد الأسنان و إنكماشها عند وجود سوائل ساخنة، أو باردة بالفم، إلا أن الأملجم و مقارنة بالمواد الأخرى فإنه يتمدد، و ينكمش بطريقة أكبر، مما يؤدي إلى الكثير من التشققات و الكسور بالأسنان.

هناك نسبة قليلة من الأشخاص قد تعادل 1% لديهم حساسية من الزئبق الموجود في حشوة الأملجم. خطورة حشوة الأملجم أو حشوة الأسنان الفضية: هناك الكثير من الأقاويل حول أمان الحشوات الفضية أو الرصاصية أو كما تسمى الأملجم و ذلك لأنها تحتوي على مادة الزئبق، والبعض كان يعتقد أن هذه الحشوة هي السبب وراء الإصابة ببعض الأمراض مثل الزهايمر، التوحد و التصلب المتعدد.

و لكن الجمعية الأمريكية لطب الأسنان و منظمة الغذاء و الدواء اجتمعوا على أمان هذه الحشوات الفضية (الأملجم) و عدم وجود علاقة واضحة بين عنصر الزئبق و الإصابة بالأمراض المذكورة، و من ناحية أخرى فان مادة الزئبق الموجودة في حشوة الأملجم تختلط ببعض المواد الأخرى كالفضة و الزنك و النحاس و بالتالي تكون مواد ثابتة كيميائيا، و أما عن أبخرة الزئبق فلم تجد منظمة الغذاء و الدواء ما يثبت وجود ذلك الضرر على صحة الإنسان.

حشوات الأسنان الضوئية (البيضاء)

مميزات حشوة الأسنان البيضاء:

منظرها الجمالي، حيث أن لونها مشابه للون الأسنان الأساسي، لذا يمكن وضعها في الأسنان الأمامية، أو الأجزاء الظاهرة من الأسنان.

ترابطها الكيميائي مع تركيب الأسنان الأساسي مما يزيد من دعامة السن.

تعدد الاستخدامات حيث يتم استخدامها أيضاً في تشقق الأسنان، و سقوط طبقات الأسنان.

إزالة طبقات بسيطة من تركيب الأسنان عند إزالة التسوس، أو وضع الحشوة مقارنة بالحشو بالأملجم.

عيوب حشوة الأسنان البيضاء:

  • فقدانها للصلابة، حيث أنها لا تزيد عن ه سنوات، فأنها لا تتحمل ضغط المضغ مقارنة بالأملجم، خصوصا عند استخدامها في حشو التجاويف الكبرى.
  • زيادة المدة المقضية على كرسي الحشو، حيث أن عملية حشو تلك المادة التركيبية قد يستمر إلى أكثر من 20 دقيقة.
  • تتطلب زيارات عديدة للمتابعة عند الطبيب. تفكك التركيب و تركها للسن، و يعتمد ذلك على مكان الحشو. تكلفتها تعادل ضعف تكلفة الأملجم. أنواع أخرى من حشوة الأسنان

التركيبة الزجاجية لحشو الأسنان:

و هي مصنوعة من الأكريليك و نوع خاص من الزجاج، و تستخدم تلك المادة أكثر شيوعاً في الحشو تحت اللثة و حشوات الأطفال، و تصدر تلك التركيبة الزجاجية مادة الفلوريد، التي تساعد على حماية الأسنان من التسوس، إلا أن تلك المادة تعد أضعف من تركيبات الراتنج، و أكثر احتمالية للتكسر، و تبقى لمدة تقل عن الخمس سنوات، و تكلفة مشابهة تقريباً لتكلفة تركيبات الراتنج.

أفضل أنواع حشو الاسنان

لا يوجد نوع من الحشوات يفضل استخدامه عن الحشوات الأخرى، و ذلك بشكل عام و لكن تكون الأفضلية تبعاً لعوامل أخرى، كحساسية المريض من مواد الحشوة، مكان التسوس، التكلفة، و نصيحة الطبيب للمريض. المشاكل المصاحبة لحشو الأسنان

 ألم حول منطقة الحشو : و هناك العديد من التفسيرات لهذا الألم، و لكل تفسير سبب كالتالي: ألم عند القضم: يحدث الألم في هذه الحالة مقترناً بالقضم، و يلاحظ الألم عادة عند زوال مفعول المخدر و يستمر مع مرور الوقت، و يكون الحشو مؤثراً على عملية القضم، لذا يجب على المريض الرجوع إلى الطبيب ليعيد له تهيئة الحشو.

ألم عند تلامس الأسنان: و يكون ألماً حاداً يحدث عند تلامس الأسنان لبعضها البعض و يكون نتيجة لإحتكاك جسمين معدنين مختلفين خصوصاً عند تلامس تركيبة جديدة لأخرى قديمة، و لكن سريعاً ما يزول هذا الألم مع مرور الوقت.

ألم نقحي بالأسنان: إذا كان التسوس عميق بالضرس، فإن هذا الألم يعني وجود أنسجة مصابة متبقية. 2

 حساسية من الأملجم : هي حالة نادرة، وتكون عادة نتيجة حساسية المريض من الزئبق المكون للأملجم، و تكون الأعراض ممثلة في طفح جلدي، وهرش، وغالباً تكون هناك حالات ممثالة لحساسية المعادن موجودة بالعائلة.