أهلاً بكم في مركز اسطنبول سمايل

  • الإنجليزية
  • العربية

أيام العمل : من الاثنين حتى السبت 9 صباحاً - 7 مساءً
  +90 543 7107143: اتصل بنا

علاج أمراض اللثة

اللثة هي الطبقة الرقيقة المحيطة بالأسنان في مجمل التعبير، وقد تتعرّض لبعض الأمراض والالتهابات التي تستوجب العلاج، فقد تؤدّي أمراض اللثة إذا لم تعالج إلى سقوط الأسنان أو إصابتها بالعديد من الأمراض والشعور بالألم؛ لذا ينصح بعلاج اللثة إذ ما التهبت أو ظهر فيها أي مرض أو ألم والكشف عنها.

التعرف على التهاب اللثة

من المؤسف أنّ عدد كبير من الأشخاص لا يدركون إصابتهم بالتهاب اللثة أو يتجاهلون ذلك، حيث إنّ لمرض التهاب اللثة عدة أعراض، ومنها: احمرار اللثة بشكل ملحوظ حيث تأخذ بالتحول للون أحمر داكن. ملاحظة نزيف اللثة بسهولة كبيرة أثناء القيام بعملية تفريش الأسنان أو تنظيفها بالخيط أو قد يحدث نزيف اللثة أثناء تناول الطعام. ظهور رائحة الفم الكريهة. تذوق طعم غريب عند تناول المصاب للطعام. حدوث فراغات جيوب لثوية في اللثة تتسبب بتجمع الجراثيم. تورم اللثة والشعور بألم

علاج التهاب اللثة

علاج اللثة المضاد لالتهاب اللثة يهدف إلى تحفيز وتسهيل إعادة التصاق (الالتصاق من جديد) نسيج اللثة المعافى على سطوح الأسنان بطريقه صحية، تخفيف الانتفاخات وتقليص عمق الجيوب، وبالتالي علاج اللثة وتقليص خطر حدوث التهاب في اللثة، أو كبح ووقف تفاقم التهاب اللثة القائم.

تختلف بدائل علاج اللثة باختلاف المرحلة التي وصل إليها المرض، كما تتعلق بكيفية استجابة جسم المريض لعلاجات سابقة لالتهاب اللثة، إضافة إلى الحالة الصحية العامة للمريض. وتتراوح امكانيات علاج اللثة بين العلاجات التي لا تتطلب إجراءات جراحية تهدف إلى السيطرة على كمية الجراثيم والحد منها، وبين علاجات تتطلب إجراءات جراحية تهدف إلى استعادة الطبقة الداعمة للسن.

من الممكن علاج اللثة التام من الالتهابات، في كل الحالات تقريبا، وذلك بواسطة مراقبة ومعالجة طبقة الجراثيم التي تتراكم على الأسنان. العلاج السليم لطبقة الجراثيم يشمل التنظيف المهني لدى اختصاصي، مرتين كل سنة، إضافة إلى استعمال النصاح السنّي والحرص على تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة بشكل يومي.

الوقاية من التهاب اللثة

تنظيف الاسنان بواسطة الفرشاة يمنع تراكم طبقة الجراثيم على سطح الأسنان، بينما يساعد استعمال النصاح السني في التخلص من بقايا الطعام ومن الجرايثم وإزالتها من الفراغات التي بين الأسنان ومن تحت خط اللثة. وطبقا لتوجيهات منظمة أطباء الأسنان الأمريكية، يمكن لمنتجات غسول الفم المضادة للبكتيريا أن تساعد على التقليل من كمية الجراثيم في الفم، والتي تؤدي بدورها إلى نشوء طبقة الجراثيم وحدوث التهابات اللثة عند ملامستها.